ومنذ عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في يوليو تموز بعد احتجاجات حاشدة على حكمه تزايدت تفجيرات وهجمات مسلحة يشنها من يعتقد أنهم إسلاميون متشددون مؤيدون للجماعة.

وقالت الحكومة هذا الأسبوع إن نحو 500 أغلبهم من رجال الشرطة والجيش قتلوا في الهجمات التي وقع أغلبها في شمال سيناء المتاخمة لإسرائيل وقطاع غزة.

وقال مصدر إن المجند كان بين ركاب سيارة أجرة اعترض مسلحون طريقها ثم قتل برصاصتين في الرأس عندما تأكد المهاجمون من أنه يخدم في قوات الأمن المركزي التي تنتشر في المنطقة.

وأضاف أن المجند كان في طريقه لقضاء عطلة.

ومنذ عزل مرسي قتل أكثر من ألف من مؤيديه في اشتباكات مع قوات الأمن التي ألقت القبض على المرشد العام للجماعة محمد بديع وألوف من أعضاء الجماعة ومؤيديها.