قتل صباح اليوم فتى إسرائيلي من قرية عرابة، اسمه محمد قراقرة وعمره 13 عاما، وأصيب والده بجروح متوسطة إثر انفجار استهدف سيارتهم المدنية التي كانت تقوم بأعمال صيانة للسياج الحدودي لصالح الجيش الإسرائيلي، بالقرب من الحدود مع سوريا في هضبة الجولان. وأصيب في الانفجار كذلك ثلاثة عمال آخرون بجروح طفيفة.

ولم يعرف بعد إن كان الانفجار نتيجة عبوة ناسفة أو قذيفة هاون. وأشار مسؤولون عسكريون إلى أن الجيش الإسرائيلي يفحص احتمالا ثالثا وهو أن استهداف السيارة تم بواسطة صاروخ مضاد للدبابات.

ووصف الجيش الإسرائيلي الحادث بأنه الأول من نوعه على الجانب الاسرائيلي من الحدود منذ اندلاع الحرب الأهلية في سوريا.

واستنفر الجيش الإسرائيلي قواته في المنطقة، وقامت دبابات الجيش الإسرائيلي بالرد على الانفجار بنيران نحو الأراضي السورية.