قتل ضابط وجندي مصريان بانفجار قنبلة بآلية للجيش المصري في وقت متأخر ليل الخميس في شبه جزيرة سيناء، وفق ما افادت مصادر امنية.

ووقع الهجوم جنوب مدينة العريش التي غالبا ما تشهد هجمات تستهدف قوات الامن المصرية يشنها مقاتلون اسلاميون متطرفون ينتمون خصوصا الى تنظيم انصار بيت المقدس الجهادي.

وقالت المصادر ان الهجوم اسفر ايضا عن اصابة جندي آخر.

وتضاعفت الاعتداءات بقنابل والهجمات على الجيش والشرطة في معظم انحاء مصر ولكن خصوصا في شمال سيناء منذ اطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي في الثالث من تموز/يوليو 2013.

وشن الجيش حملة واسعة خلال الاشهر الاخيرة على جماعة انصار بيت المقدس التي اعلنت مسؤوليتها عن اكثر الاعتداءات دموية ضد الجيش والشرطة مؤكدة انها ترد بذلك على قمع الاسلاميين.