قال التلفزيون الرسمي ونشطاء ان قناصة المعارضة السورية قتلوا ضابطا كبيرا في المخابرات العسكرية امس الخميس (17 اكتوبر تشرين الاول).

وأضاف التلفزيون السوري ان اللواء جامع جامع قتل بالرصاص في مدينة دير الزور الشرقية الواقعة في محافظة تسيطر جماعات المعارضة المناهضة للرئيس بشار الأسد على اجزاء كبيرة منها.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يوجد مقره في بريطانيا ولديه شبكة من النشطاء في انحاء سوريا ان قناصة قتلوا جامع بالرصاص في خضم معركة مع وحدات من مقاتلي المعارضة قال انه شاركت فيها بعض القوات المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقال المرصد وهو جماعة مراقبة مؤيدة للمعارضة إن جامع سبق وان خضع للتحقيق للاشتباه في قيامه بدور في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري عام 2005.

والقى كثيرون بالمسؤولية في حادث تفجير السيارة الذي أودى بحياة الحريري في بيروت على حكومة الأسد وجماعة حزب الله اللبنانية المتحالفة معه وتقاتل إلى جانبه ضد مقاتلي المعارضة السورية.

وبدأ الصراع السوري قبل سنتين ونصف السنة كاحتجاجات على حكم عائلة الأسد المستمر منذ اربعة عقود ثم تحول إلى صراع دموي حصد أرواح اكثر من 100 ألف شخص.