قتل ثلاثة عسكريين مصريين بينهم ضابط الاثنين في انفجار قنبلة عند مرور آليتهم المدرعة في شبه جزيرة سيناء، كما ذكر مصدر امني لوكالة فرانس برس، وذلك في هجوم جديد تبناه الفرع المحلي لتنظيم الدولة الاسلامية.

وقال المصدر الامني طالبا عدم كشف هويته ان "ضابطا وجنديين قتلا وجرح آخر عندما مرت آليتهم المدرعة فوق عبوة ناسفة في منطقة طويل الامير" في الجزء المصري من مدينة رفح، بالقرب من المعبر المؤدي الى قطاع غزة.

واكد مسؤول في الادارة الطبية لمحافظة شمال سيناء الحصيلة.

وتنشط  "الدولة الاسلامية" في شمال سيناء وكذلك على الحدود الغربية لمصر من خلال الفرع الليبي لهذا التنظيم في ليبيا التي تشهد حالة من الفوضى.

وتبنت جماعة انصار بيت المقدس اخطر الجماعات المسلحة في مصر والتي بايعت تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي واصبحت تطلق على نفسها "ولاية سيناء" الهجوم.

ويقول الجهاديون انهم يقومون بهذه الهجمات انتقاما لحملة القمع التي شنتها السلطات ضد انصار الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي بعد عزله في الثالث من تموز/يوليو 2013 والتي ادت الى مقتل اكثر من 1400 شخص وتوقيف ما يزيد على 15 الفا.