قالت مصادر لبنانية إن الملحق الثقافي بالسفارة الإيرانية في بيروت كان ضمن 23 شخصا قتلوا في انفجارين استهدفا السفارة الإيرانية في العاصمة اللبنانية بيروت اليوم الثلاثاء. واعلنت كتائب عبد الله عزام المرتبطة بالقاعدة مسؤوليتها عن الهجوم المزدوج على السفارة الإيرانية في بيروت.

وصرح مسؤول لبناني لرويترز بأن الملحق إبراهيم أنصاري قتل في الانفجارين وقال وزير الصحة اللبناني علي حسن خليل إنهما تسببا أيضا في إصابة 146 شخصا.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان السفير الايراني أو أي دبلوماسي آخر بين ضحايا الانفجارين. ورفض مسؤولون من السفارة التعليق لرويترز عبر الهاتف.

وقالت محطات تلفزيونية لبنانية إن 100 شخص اصيبوا لكنها نقلت عن مصادر دبلوماسية إيرانية قولها انه لم يصب احد من العاملين في السفارة بأذى.وقال عصام عبد الله مصور تلفزيون رويترز من موقع الانفجارين‭ ‬إنه أحصى ست جثث عند أحد مداخل السفارة الإيرانية وشاهد اشلاء على بعد شارعين.

والانفجاران هما الاحدث في سلسلة هجمات بقنابل في لبنان الذي وقع فريسة للعنف الطائفي بين السنة والشيعة والمرتبط بالصراع السوري المستمر منذ عامين ونصف العام.

وأدانت جماعات سنية معارضة مرتبطة بتنظيم القاعدة مرارا التدخل العسكري لإيران وحزب الله اللبناني في الحرب السورية الذي حول كفة الحرب لصالح الرئيس السوري بشار الأسد.

وخلال هجوم اليوم اشتعلت الحرائق في السيارات وواجهات بعض المباني وتناثر الزجاج المحطم من المباني القريبة وتلطخت الشوارع بالدماء لكن السفارة المحصنة بشكل جيد تعرضت لأضرار طفيفة نسبيا. واقتلعت الأشجار في المنطقة بسبب شدة الانفجارين.

وقال مصدر أمني في وقت سابق إن الانفجارين نجما عن إطلاق صاروخين على المنطقة الواقعة في الجزء الجنوبي من المدينة بينما قال مصدر آخر إن الانفجارين نجما عن سيارة ملغومة.

ولم ترد أنباء عمن يقف وراء التفجيرين لكن علي عمار المسؤول بحزب الله قال إن ذلك لن يردع الجماعة المعروفة من قبل مؤيديها باسم "المقاومة".وقال إن هذا عمل إرهابي بشع مهما كان الفاعل وإن رسالة "المقاومة" انها ستستمر وستواصل جهودها الرامية إلى هزيمة إسرائيل وهزيمة الإرهابيين.

وتدعم إيران الشيعية الأسد بالاموال في قتاله ضد قوات المعارضة وأغلبهم من السنة وتقدم له الدعم العسكري. كما أنها تدعم حزب الله في لبنان.وتعرض جنوب بيروت وهو معقل معروف لحزب الله لثلاثة انفجارات أخرى على الاقل هذا العام. ونسبت تلك الهجمات لجماعات مرتبطة بقوات المعارضة السورية ويعتقد أنها انتقام للتدخل في الحرب الأهلية بسوريا.

ودعم مقاتلو حزب الله قوات الأسد في عدة معارك استراتيجية في مختلف انحاء سوريا ضد قوات المعارضة من السنة المدعومة من جهاديين أجانب وهو ما زاد أيضا من التوتر الطائفي في البلدين.