أعلنت وسائل إعلام إيرانية الأربعاء مقتل إثنين من قادة الحرس الثوري الإيراني أحدهما جنرال خلال معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا. ويوم الثلاثاء، كتب مراسل للتلفزيون الرسمي الإيراني في سوريا على صفحته على إنستغرام، أن القائدين هما الجنرال فرشاد حسوني زاده وحميد مختار بند.

وأضاف المراسل أن القائدين ينتميان إلى الحرس الثوري الإيراني وقتلا يوم الإثنين. ومختار بند، الذي لم تذكر رتبته العسكرية، كان قائد لواء في مدينة الأهواز في جنوب إيران. ولم يصدر أي تأكيد إيراني رسمي بشأن مقتل هذين القائدين، رغم أن وكالتي الأنباء الإيرانيتين فارس وتنسيم، بالإضافة إلى موقع تابناك الإخباري، تناقلت الخبر الذي نشره مراسل التلفزيون الرسمي على حسابه.

ولم يذكر أي منها المكان الذي قتل فيه هذان الإيرانيان. وفي حال تأكد الخبر، فسيكونان قتلا في الأسبوع نفسه الذي قتل فيه الجنرال الإيراني حسين همداني في مدينة حلب السورية. وأعلن مسؤول إيراني خلال تشييعه أن همداني الذي قتل الخميس شارك في "80 عملية" في سوريا.

وتقول السلطات الإيرانية أن العسكريين الإيرانيين يقومون بدور استشاري مع الجيش السوري. ويشارك حزب الله اللبناني المدعوم من طهران في القتال إلى جانب القوات السورية. ويزور قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني سوريا والعراق بانتظام.