قالت مصادر أمنية إن انفجارا كبيرا وقع قرب المستشارية الثقافية الإيرانية في الضاحية الجنوبية لبيروت اليوم الأربعاء ما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 80 .

وذكرت مصادر أمنية أن الانفجار ناجم على ما يبدو عن تفجيرين باستخدام سيارة ودراجة نارية ملغومتين.

افادة قناة الجزيرة الاخبارية ان كتائب عبد الله عزام تتبنى عبر حسابها على تويتر التفجيرين الانتحاريين.

والضاحية الجنوبية معقل حزب الله. وكانت السفارة الإيرانية في نفس المنطقة استهدفت بتفجير في نوفمبر تشرين الثاني ضمن سلسلة تفجيرات بسيارات ملغومة وقعت في الضاحية الجنوبية منذ يوليو تموز.

وتقع السفارة الكويتية في المنطقة نفسها.

وأظهرت تغطية تلفزيونية سيارات الاطفاء وجنودا لبنانيين يقفون في الشارع. كما أظهرت مصابا محمولا على نقالة وفتاة ينقلها رجلان بعيدا. ويغطي الزجاج الشارع كما لحقت أضرار بمبان قريبة.

وكان إسلاميون متشددون سنة توعدوا بمهاجمة حزب الله الشيعي في الأراضي اللبنانية لتدخله في سوريا ومساعدته الرئيس السوري بشار الأسد في حربه ضد مقاتلي المعارضة وأغلبهم من السنة.

واستنكر رئيس مجلس الوزراء تمام سلام الانفجار الذي وقع في منطق بئر حسن، واعتبره "رسالة باصرار قوى الارهاب على المضي في مخططها في نشر الموت العبثي في الربوع اللبنانية".

اضاف الرئيس سلام "لقد وصلت الرسالة وسوف نرد عليها بتلاحمنا وتضامننا وتمسكنا بسلمنا الأهلي وبالتفافنا حول جيشنا وقواتنا الأمنية التي أعطيت التعليمات بالقيام بكل ما يلزم من أجل ضبط الفاعلين وجلبهم امام العدالة سريعا".