الدي جي الألماني بول فان دايك هو أحد فنّاني الترانس الأكثر شعبية في العالم، وفي الشرق الأوسط على وجه الخُصوص. وقد ظهر عدة مرات في إسرائيل وما حولها، وأقام حفلات دي جي في جميع أنحاء الشرق الأوسط، بما في ذلك الدول العربيّة.

ومع ذلك، واجه الدي جي صاحب الاسم العالمي معارضة من قبل معجبيه العرب، وقرّرت الدول العربية مقاطعة ألبومه الجديد، لا يبيعونه ولا يستمعون إلى أغانيه.

وسبب ذلك هو تعاون فان دايك مع موسيقيين إسرائيليين (الموسيقي ميخائيل تسوكرمان والثنائي لاس سلينس)، بالإضافة إلى حقيقة أنه يُكثر من الظهور وإقامة حفلات الدي جي في إسرائيل.

ومن المفارقات أن اسم الألبوم هو "سياسة الموسيقى"، والرسالة التي تقف وراءه، بحسب فان دايك، هي أنّ "الموسيقى تقرّب الناس، بغضّ النظر عن الإله الذي يؤمنون به". لم يكن الدي جي بطبيعة الحال راضيا عن المقاطعة، وقال بخيبة أمل إنّ "هذا غريب أن يمنع الوضع السياسي نشر هذا الألبوم... اعتقدت حقّا أنّنا أحرزنا تقدّما على هذا الوضع".

استمعوا إلى المقطع الأكثر شعبية لفان دايك من عام 2006، For an angel، مع أكثر من 13 مليون مشاهدة في يوتيوب: