قصفت طائرات التحالف العربي الذي تقوده السعودية الأحد منزل الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، في صنعاء بعد ليلة من الضربات المكثفة على مواقع المتمردين الحوثيين كما قال شهود.

وأفاد شهود أن غارتين استهدفتا منزل صالح في وسط صنعاء. ويعتقد أن الرئيس اليمني السابق موجود خارج العاصمة.

وبالرغم من تخليه عن السلطة في شباط/فبراير 2012 إثر سنة من التظاهرات الدامية ضد حكمه، يتمتع صالح بتأثير كبير على القوات المسلحة وهو متهم بتسهيل سيطرة الحوثيين على صنعاء وأنحاء أخرى من اليمن خلال 2014 و2015.

وقد شكلت الرياض تحالفا عربيا لدعم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وبدأت حملة ضربات جوية في آذار/مارس ضد المتمردين إثر اقترابهم من معقله في عدن جنوب البلاد.

وشنّت مقاتلات التحالف العسكري ليل السبت غارات على مواقع للحوثيين فيما أعلنت السعودية عن هدنة إنسانية في اليمن تبدأ الثلاثاء وتستمر خمسة أيام.