قالت وزارة الخارجية الأمريكية  الثلاثاء إن المفاوضين الفلسطينيين والإسرائيليين سيجتمعون اليوم الأربعاء في محاولة لتمديد محادثات السلام إلى ما بعد موعدها النهائي في 29 أبريل نيسان.

وسيجتمع الطرفان على الرغم من الغضب الإسرائيلي لمقتل شرطي إسرائيلي لم يكن في ساعات العمل في الضفة الغربية الاثنين عشية عيد الفصح اليهودي. وأصيبت زوجة الشرطي وطفل.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جين ساكي "سيجتمعون مرة أخرى غدا... يعمل الطرفان على تحديد ما إذا كان هناك سبيل لتمديد المفاوضات لفترة تمتد لشهور بعد 29 أبريل."

وردا على سؤال عن مقتل الشرطي حثت ساكي الطرفين على "التحلي بضبط النفس وتجنب أي أعمال من شأنها أن تزيد التوترات."

وكانت محادثات السلام على شفا الانهيار على ما يبدو هذا الشهر عندما رفضت إسرائيل الإفراج عن سجناء كانت وعدت به وبعدما وقع الفلسطينيون على طلبات للانضمام لخمسة عشر اتفاقية دولية.