عاصرت الأميركية فيرجينيا ماكلورين 18 رئيسا أميركيا قبل أن تحقق حلمها في سن السادسة بعد المئة، وهو لقاء باراك أوباما وزوجته في البيت الأبيض.
وقد أثار اللقاء المؤثر الذي تخلله خطوات رقص قليلة ردود فعل كثيرة عبر الإنترنت.

ويظهر شريط فيديو بثه البيت الأبيض، مساء الأحد، عبر الإنترنت المرأة القصيرة القامة وقد ارتدت الأزرق، وهي تحرك عصاها وترقص عندما تم تعريفها على الرئيس وزوجته في البيت الأبيض.

ولدى وصولها أمام باراك وميشال أوباما، صاحت المرأة المعمرة "هيلو" ومدت يديها باتجاه الرئيس. فرد هذا الأخير مازحا "رويدك!" في حين ارتمت المرأة بين ذراعي ميشال في عناق حار.

وقال الرئيس "تبلغ السادسة بعد المئة"، وأردفت زوجته متوجهة إلى المرأة المسنة السعيدة "كلا هذا ليس عمرك. أريد أن أكون مثلك عندما أكبر". فردت ماكلورين "بإمكانك ذلك".

وقد راح الرئيس وزوجته وماكلورين يرقصون بعد ذلك. وسأل أوباما "ما هو سر الرقص في سن السادسة بعد المئة؟" من دون أن يلقى ردا. وفي الصورة الرسمية تنحني ميشال اوباما التي تنتعل كعبا عاليا في محاولة لتكون عند مستوى المعمرة.

ومن كل الرؤساء الذين عاصرتهم في البيت الابيض من روزفيلت إلى كلينتون مرورا بكينيدي، كان باراك أوباما الوحيد الذي أرادت المعمرة أن تلتقيه.
وقالت ماكلورين "لم اظن يوما أني سأدخل البيت الأبيض، أنا سعيدة جدا".