احتجّ آلاف المتظاهرين من اليمين الإسرائيلي، أمس، في مظاهرة حاشدة أمام منزل رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في القدس. دعا المتظاهرون إلى تشديد سياسات الحكومة الإسرائيلية ضدّ الفلسطينيين، إعطاء حريّة العمل للجيش الإسرائيلي لممارسة اليد القاسية ضدّ الإرهاب وتعزيز بناء المستوطنات في الضفة الغربية.

بشكل استثنائي، من بين الآلاف الذين قدموا كان هناك أيضًا وزراء وأعضاء كنيست من حزب الليكود، حزب رئيس الحكومة نتنياهو. وانضمت نائبة وزير الخارجية، تسيبي حوتوفلي، أمس، إلى خيمة الاحتجاج التي أقيمت في المكان، بالإضافة إلى الوزراء حاييم كاتس، زئيف إلكين ويريف ليفين. احتجّ الوزير كاتس من على المنصة على "عجز" رئيس الحكومة نتنياهو، وقال: "جئنا إلى هنا من أجل مطالبة حكومة إسرائيل بتشديد عقوبة الإرهابيين بشكل كبير وتوسيع البناء في يهودا، في الضفة، في بنيامين وفي القدس".

وهاجم وزير السياحة يريف ليفين بشكل حادّ الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قائلا: "هناك خيط يربط بين أحداث الإرهاب الأخيرة وبين خطاب نفس الإرهابي الذي يُسمّى أبو مازن". وذلك فقط بعد أيام معدودة من دعوة نتنياهو لعباس لتجديد المفاوضات السياسية معه دون شروط مسبقة.

وهاجم النائب أورن حزان، وهو أيضًا من حزب الليكود، هجوما شديدًا ضدّ عضو حزبه، وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون. وصف حزان يعلون بأنه "وزير عدم الأمن"، ودعا رئيس الحكومة إلى "إيقاف يعلون عند حده" وتغيير قواعد إطلاق النار لدى الجنود الإسرائيليين.