اندلعت آخر الأسبوع الفائت مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين ومناوئة لإسرائيل في باريس، لندن، برلين، بروكسل، إسطنبول، إقليم كشمير شمال الهند، مصر، الأردن، والمدن العربية في إسرائيل.

لقد احتج عشرات اللآلاف في بريطانيا على استمرار الاجتياح البري للجيش في غزة: وقف أكثر من 20 ألف متظاهر، حسب تقديرات المتظاهرين، أمسِ السبت أمام السفارة الإسرائيلية في لندن، وطالبوا بإيقاف قتل المواطنين الفلسطينيين. كما وطالب قسم من المتظاهرين والمتحدثين في الوقفة الاحتجاجية بمقاطعة إسرائيل كي تفك حصارها عن غزة. كذلك، جرت في بلجيكا مظاهرة عارمة ضدّ حملة "الجرف الصامد".

وجرت أيضًا مظاهرات ومسيرات تأييد للشعب الفلسطيني في الأردن، مصر، لبنان ورام الله. وطلب المتظاهرون في مدينتي الكرك وإربد أن تُفتح معابر الحدود بين مصر وغزة لنقل المصابين والمساعدات.

مظاهرات عارمة في حيف ضد الإجتياح البري في غزة (Flash90)

مظاهرات عارمة في حيف ضد الإجتياح البري في غزة (Flash90)

كما وانطلقت مظاهرات في القاهرة، الجيزة والسويس. واستنكر المتظاهرون العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة واتهموا الحكومات العربية برفع يدها عن حماية الشعب الفلسطيني. في نفس الوقت، اتهم رئيس مصر، عبد الفتاح السيسي، نهايةَ الأسبوع، رؤساء حماس في تدهور الوضع الأمني وبالتصعيد المستمر.

استمر رئيس حكومة تركيا، رجب طيب أردوغان، بمهاجمة إسرائيل هجومًا لاذعًا، وهاجم رئيس الولايات المتحدة لتأييده حكومة إسرائيل حسبما يقول. لقد أثر التحريض السائد في النخبة التركية على مواطنين كثيرين تظاهروا أمام السفارات الإسرائيلية في أنقرة وقريبًا من القنصلية في إسطنبول. فحاول قسم من المتظاهرين اقتحام السفارة، وأزال بعضهم الأعلام الإسرائيلية ورفعوا بدلا منها علمي فلسطين وتركيا. أصدر وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، تعليماته لممثلي إسرائيل في تركيا بالعودة لإسرائيل وبذلك قلل التمثيل الدبلوماسي في المدن التركية.

أقيمت في إسرائيل مظاهرات عديدة: تظاهر عدة مئات من عرب إسرائيل يوم الجمعة الفائت في حيفا ضدّ توسيع عمليات الجيش والعمليات البرية في القطاع. وأغلق قسم من المحتجين شارع عباس وعزموا على النزول وإغلاق شوارع أخرى رئيسية في المدينة. كما وتصادم بعض المتظاهرين مع الشرطة واعتقلت 30 شخصًا. من ضمن ما صاح به المشتركون: "يا قسام، يا حبيب، اضرب اضرب تل أبيب". خلال المظاهرة، قيّدت الشرطة يدي نائبة الكنيست حنين زعبي بالقوة. لقد احتُجزت، وأطلقَ سراحَها بعد عدة دقائق ضابطُ شرطة حيفا.

اليسار الإسرائيلي خلال مظاهرة عارمة في تل أبيب ضد العنف في غزة (Flash90/Yossi Aloni)

اليسار الإسرائيلي خلال مظاهرة عارمة في تل أبيب ضد العنف في غزة (Flash90/Yossi Aloni)

وتستمر احتجاجات اليسار الإسرائيلي ضدّ حملة "الجرف الصامد": وقف مئات المتظاهرين من اليسار احتجاجًا في تل أبيب يوم السبت وطالبوا بوقف إطلاق النار. مقابلَهم، كما في المرات السابقة، وقف نشطاء اليمين، الذين هتفوا بعبارات الذمّ وحاولوا تشويش مظاهرة نشطاء اليسار. اعتقل على الأقل 4 من نشطاء اليمين بعد أن حاولوا التصادم مع متظاهري اليسار والشرطة، وحتى بعد أن فرّقت الشرطة المتظاهرين ذُكرت بعض المناوشات. لقد تظاهر العشرات أمام ثكنة كبيرة في تل أبيب، ونظم حزب الجبهة كذلك مظاهرة من 800 ناشط يطالبون بـ "إيقاف الحرب".