ستتجدد الرحلات الجوية بين فرنسا وإيران في شهر نيسان، وذلك بعد توقف دام نحو ثماني سنوات. ولكن الاتحاد الوطني لخدمات الطيران الفرنسية، أعلن أنّ مضيفات الطيران في شركة "إير فرانس" قد أعلنَّ أنّهنّ غير مستعدّات لارتداء الحجاب، بموجب القانون الإيراني الذي ينص أنه واجب على كل امرأة في أراضي الدولة ارتداء حجاب الرأس.

وقد جاءت المعارضة بعد أن وزعت الشركة نشرة على الموظفين، دعت فيها النساء إلى ارتداء الحجاب وارتداء بنطال بدلا من التنورة وذلك عند الهبوط في المطار الدولي في طهران.

وأعلن مصدر في الاتحاد الوطني لخدمات الطيران الفرنسية أنّه تلقّى توجّهات عديدة من مضيفات لا يرغبنَ في تنفيذ تعليمات شركة "إير فرانس" حتى بعد أن هدّدت الشركة بإقالة جماعية لعمالها.

ومن جهتها، أوضحت "إير فرانس" أنّ عليها الالتزام بالتعليمات ولوائح الطيران في الدولة المضيفة كما تفعل شركات الطيران الأخرى. ومن غير الواضح الآن إذا كانت رحلات "إير فرانس" الجوية ستتجدد فعلا في تاريخ 17 نيسان كما هو مخطّط، أو إذا كانت الشركة ستقيل الموظّفات اللواتي يرفضن العمل وفق إجراءاتها وإذا ما كانت ستوظّف موظفات جديدات مسلمات أو أخريات مستعدّات لارتداء الحجاب.