عدم مهنية، أو غياب الحس التاريخي؟ يبدو أن الأمرين صحيحان: سيُحاكم ثمانية عمال من المتحف المصري في القاهرة بعد أن ألحقوا ضررًا بتمثال "توت عنخ أمون".

يدور الحديث عن القناع الشهير الذي أحاط مومياء فرعون مصر المشهور. يبدو أن ضررا لحق بالقناع بينما كان يتم تصليح الإضاءة في المكان الموضوع فيه القناع، وفي أثناء ذلك انفصلت اللحية عن التمثال. فقام عاملو المتحف، بإلصاق اللحية على ظهر المومياء، ولكن لم يرجعوها إلى مكانها. لاحقًا حاولوا إصلاح الضرر، ولكنهم تسببوا بضررٍ أكبر عندما حاولوا إزالة علامات الضرر بواسطة سكين حادة خدشت التمثال، مع تجاهل تام لمبادئ الترميم المعمول بها.

هناك من بين العاملين الذين ستتم مُحاكمتهم المُدير السابق للمتحف ومُدير الترميمات سابقًا. ولكن في النهاية، نجح بإصلاح الخلل خُبراء من ألمانيا، وعاد القناع من جديد ليُعرض في المتحف في شهر كانون الأول الماضي.