أصدرت محكمة مصرية حكما بالسجن سنة مع كفالة لايقاف التنفيذ على طالب مصري أدين بازدراء الإسلام بعد إعلانه إلحاده على موقع "فيسبوك" في ثاني حكم بالسجن ضد ملحدين مؤخرا، حسب ما قالت الاربعاء مصادر قضائية ومحام.

ويأتي الحكم قبل أقل من شهر على استئناف حكم بالسجن ثلاث سنوات بحق طالب آخر ملحد ادين بازدراء الدين الاسلامي.

وصدر الحكم الجديد الاثنين ضد الطالب الجامعي شريف جابر الذي يبلغ من العمر 21 عاما ويقيم في محافظة الاسماعيلية (140 كم شمال شرق البلاد)، بحسب ما أفادت مصادر قضائية في محكمة جنح الاسماعيلية.

وأفادت المصادر أن "المحكمة قضت الاثنين الماضي بحبس الطالب شريف جابر لمدة سنة مع كفالة ألف جنيه (قرابة 130 دولارا أميركيا) لوقف التنفيذ إذ دانته بازدراء الدين الإسلامي ودعوته للإلحاد على شبكات التواصل الاجتماعي".

وجابر طالب جامعي في كلية الآداب في جامعة قناة السويس في الاسماعيلية.
وأفاد المحامي الحقوقي أحمد عبد النبي الذي يتابع القضية لوكالة فرانس برس انه "جرى دفع الكفالة وقدمنا طعنا بالحكم وننتظر موعد جلسة الاستئناف".

وأوضح عبد النبي ان "زملاء الطالب جابر قدموا شكاوى لرئيس الجامعة ضد آرائه وإعلانه الالحاد على "فيسبوك" وهو ما تبعه القاء الشرطة القبض عليه".

ووصف بيان لمؤسسة حرية الفكر والتعبير في القاهرة الاربعاء الحكم الصادر ضد الطالب جابر بانه يُعد "تكريسًا للقيود الهائلة المفروضة على حرية الرأي والتعبير وحرية الفكر والاعتقاد".

وأوضحت المؤسسة أن الشرطة اوقفت الطالب شريف في 26 تشرين الاول/اكتوبر 2013 بعدما انشأ مجموعة على موقع "فيسبوك" باسم "الملحدين"، لافتة انه افرج عنه بكفالة مالية قدرها 7500 جنيه (قرابة 990 دولارا اميركيا) في 3 كانون الاول/ديسمبر 2013 بعد اكثر من شهر في الحبس.

وأشارت المؤسسة الحقوقية في بيانها أن "ضحية هذه القضية (الطالب شريف) لم يقترن تعبيره عن رأيه باستخدام العنف أو بالتحريض عليه، ولم يخرج عن كونه ممارسة لحرية التعبير بوصفها حق أساسي من حقوق الإنسان لا يجوز للدولة أو أحد أجهزتها الافتئات عليه".

ويبيح الدستور المصري حرية الاعتقاد لكن القوانين المصرية تجرم إهانة الاديان السماوية الثلاثة الإسلام والمسيحية واليهودية. والشريعة الاسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع في مصر.

وتبنت مصر أخيرا إجراءات للحد من انتشار الالحاد بين الشباب بينها تنظيم ورش عمل في المساجد.

وفي 11 كانون الثاني/يناير الفائت، أصدرت محكمة مصرية حكما بالسجن ثلاث سنوات مع كفالة لايقاف التنفيذ على شاب مصري أدين بازدراء الإسلام بعد إعلانه الحاده على حسابه الشخصي على موقع فيسبوك.

وفي حزيران/يونيو الفائت، صدرت أحكام بالسجن ست سنوات ضد رجل مسيحي أدين بازدراء الدين الإسلامي وإثارة فتنة طائفية كما قضت نفس المحكمة بحبس مدرسة قبطية ست سنوات بعد ادانتها بنفس التهم.

وفي كانون الأول/ديسمبر 2012، قضت محكمة مصرية بالحبس ثلاث سنوات ضد المدون القبطي البير صابر بعد ان ادانته بازدراء الدين الإسلامي.