قررت مصر اليوم الاحد، ترحيل الصحافي الاسترالي المحبوس لديها بيتر غريست لبلده بعد قضاءه اكثر من عام من حكم بالسجن في السجون المصرية، حسب ما افاد مسؤول كبير في وزارة الداخلية المصرية وكالة فرانس برس.

وقال المسؤول ان هناك "قرار جمهوري بترحيله لاستراليا لاستكمال مدة عقوبته".

وقضت محكمة مصرية في حزيران/يونيو الفائت بالسجن سبع سنوات على غريست والمصري الكندي محمد فهمي الصحافيان بقناة الجزيرة القطرية الناطقة بالانكليزية لنشرهما اخبارا كاذبة ودعم جماعة الاخوان المسلمين والسجن عشر سنوات على المعد المصري محمد باهر.

ثم الغت محكمة النقض هذه الاحكام وأمرت باعادة محاكمتهم في أول ايام العام 2015.

ولا يعلم بعد مصير فهمي وباهر بعد ترحيل غريست.

وكانت مصر تبنت في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت قانونا يسمح بتسليم المتهمين ونقل المحكوم عليهم من غير المصريين إلى دولهم لمحاكمتهم أو تنفيذ العقوبة الصادرة بحقهم.

وهو ما ينطبق قانونيا على غريست وفهمي.

وتقدم غريست بأكثر من طلب لترحيله الى بلاده، بحسب محاميه.

واعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مرارا انه يفضل ان يتم طرد الصحافيين بدلا من محاكمتهم.

واثار توقيف صحافي الجزيرة الثلاثة ردة فعل دولية غاضبة حول حرية الصحافة في مصر.