قالت مصادر فلسطينية إن القيادة المصرية تعمدت تأخير خروج القيادي الحمساوي، إسماعيل هنية من غزة إلى أراضيها لعدة أيام قبيل نقله للملكة العربية السعودية لأداء مناسك الحج.

وقالت المصادر أن هنية تقدم منذ 4 أسابيع بطلب للسماح له بالخروج مع حجاج قطاع غزة إلى السعودية، ولم توافق القيادة المصرية على خروجه حتى ساعات ما قبل ظهر يوم أمس الاثنين الذي شهد مغادرته غزة.

وذكرت المصادر أن القيادي موسى أبو مرزوق كان له دور كبير في إجراء اتصالات كبيرة مع المسؤولين المصريين للسماح لهنية بالمغادرة وأن خالد مشعل المتواجد في الأردن استغل اتصالا جرى بينه وبين مدير المخابرات المصرية، اللواء خالد فوزي، لتعزيته بوفاة والدته، لطلب السماح لهنية بالمغادرة.

المعلومات التي تتوارد في أوساط حماس أن هنية سيستقر في قطر لفترة وقد يعود لغزة في حال فشل التوافق على توليه منصب رئيس المكتب السياسي للحركة بديلا لخالد مشعل الذي سيغادر مع نهاية العام منصبه.