تنوي مصر مواصلة الاتصالات لشراء الغاز الطبيعي من إسرائيل على الرغم من اكتشاف حقل الغاز الضخم مقابل شواطئها من قبل شركة "إيني" (Eni) الإيطالية. هذا ما أوضحه وزير البترول والثروة المعدنية المصرية، شريف إسماعيل، بعد ظهر اليوم (الأربعاء) لوكالة الأنباء رويترز. وقال "لن تتوقف الاتصالات بين شركات خاصة في مصر وبين ودول الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط- وأقصد بذلك إسرائيل".

وقدر، أمس، المتحدث باسم وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية خلال مقابلة للإعلام المحلي بأنه وفي أعقاب اكتشاف حقل النفط الطبيعي الضخم بالقرب من شواطئ مصر، سيكون بإمكان الحكم المصري التوقف عن استيراد الغاز الطبيعي من دول أخرى خلال خمس سنوات.

أول أمس، قال رئيس مجلس الوزراء المصري، إبراهيم محلب، إن هذا الاكتشاف "رسالة من الله بأنه يقف إلى جانب مصر والشعب المصري وبأنه راضٍ عنهم".

وقال الرئيس المصر، عبد الفتاح السيسي، المتواجد بزيارة لشرق آسيا، ويمكث اليوم في الصين، إن "ذلك لن يكون الاكتشاف الأخير". لقد اجتمع السيسي مع رؤساء شركات صينية. وفق أقواله، فإن مصر مستمرة ببحثها عن مصادر طاقة أخرى.