سيؤدي منشور في الفيس بوك، على ما يبدو، إلى طرد طالب جامعي مصري من الولايات المتحدة: عماد الدين علي محمد ناصر السيد، البالغ من العمر 23 عامًا، على ما يبدو، ندم بشكل خاص لأنه كتب المنشور التالي في الفيس بوك: نشر عماد السيد صورة الملياردير دونالد ترامب،المرشح لرئاسة الحزب  الجمهوري في الانتخابات الرئاسية للولايات المتحدة، حيث كتب أنا مستعد لقضاء عقوبة السجن مدى الحياة على قتله، وسيشكرني العالم على ذلك.

في أعقاب المنشور اعتقلت الشرطة الفدرالية  عماد السيد الذي يدرس في كلية الطيران في ولاية كالفورنيا، للتحقيق معه. ووفق أقوال محامي الدفاع، هاني بشارة، فعماد السيد معتقل في سجن بأورانج في ولاية كالفورنيا، وقد اعتُقل رغم عدم تقديم لائحة اتهام ضده. وأردف قائلاً إن الحديث يدور حول منشور أحمق على الفيس بوك فحسب".

عماد الدين السيد

عماد الدين السيد

وبعد التحقيق أبلغ المحققون الشاب أن تأشيرته التي حصل عليها بهدف دراسته موضوع الطيران ستُلغى، لأنه انتهك شروط البقاء في الولايات المتحدة، وعلى الرغم من إطلاق سراحه بعد التحقيق معه،  سُجن لعدة أيام.

والجدير ذكره، أن دونالد ترامب صرح بعبارات معادية وبشكل متطرف ضد المسلمين، حيث قال بعد الهجمات في أوروبا إنه يجب حظر دخول المسلمين، مؤقتا، إلى الولايات المتحدة تماما. ووفقاً لأقوال الشاب المصري، فقد كتب المنشور على الفيس بوك في أعقاب تفوهات، وتصريحات ترامب.

لمزيد الأسف، سيؤدي هذا المنشور إلى حرمانه من تحقيق حلمه بأن يصبح طيارا. وحسب أقوال السيد، لقد ذكر المحققين المجزرة الجماعية التي نفذها في العام المنصرم زوج من المسلمين في سان بيرناردينو وهجمات 11 أيلول عام 2001، التي نفذها  أيضا مسلمون كانوا يتعلمون في حينه كيفية تطيير الطائرات في الولايات المتحدة. وأنهى السيد أقواله " أنا لا أفهم لماذا يعتقدون أنني أشكل تهديدا على الأمن الوطني للولايات المتحدة وهل هذا فقط بسبب منشور أحمق".