أفاد موقع "القدس العربي"، نقلا عن مصدر فلسطيني مطلع، أن وزير الخارجية الأمريكية، جون كيري، أجرى اتصالا مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وبحث معه إمكانية الشروع مرة أخرى في مفاوضات سلام جادة مع الجانب الفلسطيني. لكن الحديث عن تجديد المفاوضات أصبح صعبا في أعقاب إعلان إسرائيل مصادرة 4000 دونم في الضفة الغربية.

وأورد الموقع أن كيري طالب خلال الاتصال نتنياهو أن يقدم تسهيلات ومبادرات حسن نية، من بينها إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى. وحسب المصدر الفلسطيني، لم يقدم نتنياهو أي رد إيجابي للوزير الأمريكي، مما دعا الأخير إلى الاعتذار للرئيس الفلسطيني عن زيارة مخططة للمنطقة وعقد لقاء ثنائي معه.

وسيغادر وفد فلسطيني رفيع يضم الدكتور صائب عريقات، واللواء ماجد فرج مدير المخابرات العامة، إلى واشنطن لتقديم خطة فلسطينية جديدة تتعلق بمستقبل المفاوضات للإدارة الأمريكية.

وفي غضون ذلك، انضمت الولايات المتحدة إلى الاحتجاجات الفلسطينية على قرار إسرائيل مصادرة أراضي في الضفة الغربية. وطالب مصدر رسمي في الخارجية الأمريكية إسرائيل أن تتراجع عن قراراها تحويل 4000 دونم في منطقة مستوطنة "غفاعوت" إلى أراض تابعة للدولة.

وأوضح المصدر أن الإدارة الأمريكية تعتبر خطوة المصادرة تتنافى وجهود السلام، قائلا "الإعلان الجديد، مثل الإعلانات السابقة، يتنافى والغاية التي أعلنتها إسرائيل وهي مفاوضات مع الفلسطينيين من أجل تحقيق مبدأ الدولتين لشعبين".

وكانت إسرائيل قد أعلنت أمس أنها ستصادر أراضي بالقرب مستوطنة "غفاعوت" في جوش عتصيون، واصفة الخطوة بأن ردا صهيونيا على العمليات الإرهابية ضد دولة إسرائيل وآخرها خطف ثلاثة شبان إسرائيليين وقتلتهم في منطقة الخليل.