كشفت مصادر في حركة حماس، أن الديوان الملكي الأردني أبلغ مكتب رئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل، أنه يفضل تأجيل الزيارة في الوقت الراهن وليس إلغاءها تماماً، في إطار رده على رسالة سابقة من مكتب مشعل للسماح له بزيارة المملكة ولقاء العاهل عبد الله الثاني.

وبحسب المصادر، فإن مكتب مشعل توجه بطلب رسمي للزيارة في بداية الشهر الجاري وتم الرد منذ عدة أيام عليها بالتأجيل لأسباب لم يحددها. مشيرةً إلى أنه قد تعود لأسباب تتعلق بجدول أعمال يخص العاهل الأردني وانشغاله في الكثير من القضايا المتعلقة بواقع أوضاع الأمة العربية.

فيما قالت مصادر أخرى من الحركة، أن جهات فلسطينية لم تحددها قد تكون السبب في تأجيل الزيارة لأسباب تتعلق بمخاوفها من انفتاح حركة حماس الكبير على العديد من الدول بعد زيارة مشعل للسعودية وجنوب أفريقيا وماليزيا وغيرها من الدول.

وبحسب موقع "الرأي نيوز" الأردني فإن مسئولا" أردنيا" نقل لمشعل جوابا" سلبيا" بالقول "لتتم بظروف أفضل" في إشارة لطلب زعيم حركة حماس لزيارة المملكة الهاشمية. فيما قالت مصادر فلسطينية لـ المصدر، أن الأردن قد تكون رفضت الزيارة في الوقت الحالي لأسباب تتعلق بمحاولات مشعل للقاء مسئولين بجماعة الإخوان المسلمين بالأردن من أجل التوافق على قضايا تتعلق بمصير الجماعة في مصر وغيرها من الدول في ظل حالة التشتت التي تعيشها الجماعة منذ أحداث مصر.

وكان مشعل زار في التاسع والعشرين من يناير/ كانون ثاني 2012 العاصمة الأردنية بعد وساطة من الملك القطري تميم بن حمد الذي رافقه إلى عمان، قبل أن يلتقيا مع العاهل الأردني في أول زيارة رسمية لمشعل من 13 عاماً حينها بعد طرده وقيادات حماس من المملكة عام 1999. حيث كان قد زار المملكة لظروف إنسانية عام 2009 للمشاركة في جنازة والده ولأسباب إنسانية في عام 2011.