قرّر 297 مواطن أمريكي، ممن أصيبوا هم أو أبناء أسرهم أو قتلوا نتيجة النشاطات الإرهابية خلال الانتفاضة الثانية، رفع دعوى على "البنك العربي" في الولايات المتحدة لمسؤوليته بخصوص مصابي إرهاب حماس.

وستناقش المحاكمة التي من المتوقع أن تبدأ يوم الإثنين القريب (11.8) في المحكمة الفدرالية في بروكلين الواقعة في نيو يورك، 24 عملية إرهابية تمّت على يد حركة حماس في الفترة الواقعة بين شهر آذار عام 2001 وحتى شهر أيلول عام 2004، من بينها هجوم الدولفيناريوم والعمليات الإرهابية في الجامعة العبرية ومطعم "سبارو" في القدس.

فرع البنك العربي في الأردن (Facebook)

فرع البنك العربي في الأردن (Facebook)

ويريد المدّعون أن يثبتوا أنّ البنك العربي قدّم عن علم الدعم المادي لحماس من خلال احتوائه بشكل غير قانوني على حسابات تابعة للحركة، كذلك لمؤسس الحركة وزعيمها الروحي، الشيخ أحمد ياسين والعشرات من قيادات حماس الآخرين ومسؤولين آخرين في الحركة.

تعتبر الدعوى التي ستُرفع كما ذكرنا في يوم الإثنين دعوى مدنية، بمليارات الدولارات، ضدّ إحدى المؤسسات المالية الأكبر في الشرق الأوسط، والتي لديها 500 فرع في 30 دولة وفي مدن رئيسية، من بينها: لندن، نيويورك، زيوريخ، باريس، دبي، سنغافورة وفرانكفورت.