صُوّر المقطع التالي في روسيا، وأصبح في اليومين الماضيين من أكثر المقاطع مشاهدة في العالم كله. يظهر في مقطع الفيديو شاب سكران متوجها إلى قفص دبّ وُضع في الشارع. فيصرخ أصدقاؤه الذين يقفون خلفه ويصوّرونه بالروسية "أحمق، لا تفعل ذلك".

عندما يقترب الشاب من القفص يُدخل يده بين القضبان، ومن ثم يضعها على رأس الدبّ. وعندها يظهر الدبّ وهو ينهض ويقف على قدميه الخلفيّتين، وحينها تُسمع صرخة عالية فيتوقف التصوير ويُثار التوتر، بشكل يوضح أن الصديق الذي كان يصوّر قد ركض لمساعدة صديقه.

وفقا لأقوال من رفع مقطع الفيديو إلى الإنترنت، فقد خسر الشاب السكران في نهاية المطاف يده، حتى الكوع، عقب عضّة الدبّ. ومع ذلك، فسرعان ما بدأ المشكّكون بتحليل مقطع الفيديو والادعاء أنّ اللحظة التي "انقطع" فيها التصوير بسهولة كبيرة - لم تسمح بمعرفة ماذا حدث بعد ذلك. بالإضافة إلى ذلك، فلم تُسمع أصوات الدب التي ربما تشهد على أنّه كان عصبيّا أو يشعر مهددا، وكذلك، فإنّ التصوير المجزأ أسرع مما هو متوقع، كما لو تم عمدًا. أي إنّه لو كان الصديق قد توجه لمدّ يد المساعدة إلى صديقه الذي هاجمه الدبّ حقّا، فمن المرجّح أنّه كان سيترك هاتفه الذي صوّر من خلاله، وحينها كنّا سنرى صورة ثابتة ونسمع الأصوات فقط، أو كان سيدفعه إلى جيبه بسرعة، وحينها كنا سنرى ظلاما. يبدو التصوير الحالي غير واقعي، ولا يوجد أي توثيق للسكران بعد "اللقاء" مع الدب.

شاهدوا بأنفسكم واحكموا: هل تعتقدون أن مقطع الفيديو هذا حقيقي أم لا؟