تقدر مصادر في حركة حماس أن رئيس المكتب السياسي للحركة، خالد مشعل والذي يتوقع أن يترك منصبه وفقا للوائح داخلية للحركة في نهاية العام الجاري أو بداية المقبل، سيكون له دور في إعادة ترتيب الأوراق داخل جماعة الإخوان المسلمين.

وقالت المصادر أنه لا يمكن أن ينتهي دور مشعل عند انتهاء انتخابه كرئيس للمكتب السياسي وأنه سيستمر بتقديم المشاورة والدعم لقيادة الحركة وربما يشغل منصبا في أروقة المكتب السياسي ويكون مرجعية له.

المصادر بينت أن الرجل يطمح لأن يكون له دور في إعادة ترتيب الأوضاع داخل جماعة الإخوان المسلمين بعد ما حصل فيها بمصر وتونس وغيرها من الدول العربية والإسلامية، وأنه من خلال اتصالاته مع قيادات الجماعة في قطر وتركيا سيحاول جاهدا إيجاد حلول في هذا الاتجاه بعد أن تنتهي ولايته في قيادة الحركة.

كما وأشارت المصادر إلى أن مشعل وبعض قيادة الجماعة منزعجون جدا مما يحصل من خلافات تمددت من مصر إلى الأردن إلى السودان في الأيام الأخيرة، وأن هناك مساعي لإعادة ترتيب الصفوف وإجراء لقاءات مشتركة بين قيادات الجماعة في مختلف الدول لإيجاد صياغة تعيد للجماعة حضورها وقوتها وقرارها الموحد.