تطرق القيادي في تنظيم حماس، خالد مشعل، للمرة الأولى، إلى نتائج الانتخابات في إسرائيل مدعيًّا بأن فوز رئيس الحكومة، نتنياهو، وتعاظم قوة اليمين يؤديان إلى تطرف في السياسة الإسرائيلية.

قال مشعل في تصريح له لشبكة BBC إن حماس ليست معنيّة بالتصعيد "لكنها ستُدافع عن نفسها إن تطلب الأمر. ستستمر العمليات طالما بقي الاحتلال، والاعتداءات والقتل، هدد مشعل، "حماس تحترم القوانين الدولية ووضعت لها أهدافًا عسكرية فقط".

طالب مشعل بإقامة دولة فلسطينية على أساس حدود 67، مدعيًّا أن الفلسطينيين أثبتوا، طوال سنوات، أنهم مرنون بمواقفهم، جديون ومتحمسون، حسب قوله، لتحقيق سلام حقيقي ومناسب.

سارة وبنيامين نتنياهو يحتفلان بفوز الليكود (Flash90/Miriam Alster)

سارة وبنيامين نتنياهو يحتفلان بفوز الليكود (Flash90/Miriam Alster)

وهاجم قائد التنظيم الإرهابي الغزي إسرائيل قائلاً: "إسرائيل قضت على عملية السلام". متهمًا حكومة نتنياهو واليمين الإسرائيلي بتخريب عملية السلام بوساطة أمريكية. "سياسة إسرائيل كانت سيئة دائمًا، ولكن اليمين اليوم في حالة تعاظم وصلت إلى ذروتها بفوز نتنياهو بالانتخابات. "سيكون الأمر أصعب عندما نرى التطرف بالذهنية الإسرائيلية".

رفض مشعل تصريحات رئيس الحكومة التي تساوي بين حماس وداعش والقاعدة. "هذه لعبة إسرائيلية معروفة، يحاولون اتباع خطوات الغرب والإدارة الأمريكية وإظهار أنهم شركاء "بالحرب ضد الإرهاب"، بينما نحن تنظيم يناضل ضد الاحتلال".