افادت مصادر متطابقة ان الاصغر سنا بين المشتبه بهم الثلاثة الذين تلاحقهم قوات الامن الفرنسية في الهجوم الدامي على اسبوعية شارلي ايبدو، واسمه حميد مراد (18 عاما)، سلم نفسه للشرطة. ولا يزال المشتبه بهما الاخران فارين

وتمكنت الشرطة الفرنسية من تحديد هويات ثلاثة مشتبه بهم في الهجوم الدامي على اسبوعية شارلي ايبدو، بينهم شقيقان ناشطان في الاوساط الاسلامية، وفق ما افاد مصدر قريب من الملف.

وتم اصدار مذكرة بحث وطنية عن الاشخاص الثلاثة. والشقيقان في الثلاثين من العمر ودين احدهما العام 2008 لمشاركته في شبكة لارسال مقاتلين الى العراق.

وحذر مركز الشرطة في باريس من ان شريف وسعيد كواشي البالغين 32 و34 عاما "قد يكونان مسلحين وخطرين"، موضحا ان "مذكرتي بحث صدرتا بحقهما".

ونشرت الشرطة الفرنسية الخميس صورتي الشقيقين المطلوبين في اطار التحقيق حول الهجوم الدامي ، وذلك بعدما سلم المشتبه به الثالث نفسه لقوات الامن.

وقال مصدر قريب من الملف انه تم اعتقال العديد من الاشخاص ليلا في اوساط الشقيقين.

ودعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند من جديد الى وحدة المجتمع، بعد الاعتداء الدامي الذي استهدف اسبوعية شارلي ايبدو الساخرة واوقع 12 قتيلا و11 جريحا، معلنا الخميس "يوم حداد وطني" في فرنسا.

وقال الرئيس الفرنسي في كلمة قصيرة للامة نقلتها شبكات التلفزيون "سلاحنا الافضل هو وحدتنا. لا شيء يمكن ان يقسمنا ولا شيء يجب ان يفرقنا" موضحا ايضا ان الاعلام ستنكس لمدة ثلاثة ايام.