يظهر فيديو انتشر على قناة يوتيوب اندلاع مشادة واشتباكات بالأيدي بين عناصر أمن مبنى الأمم المتحدة وحرس الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، خلال دخول قاعة الاجتماعات لحضور أعمال الدورة الـ69 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقام حرس المبنى الأممي بصد الوفد المرافق للرئيس الفلسطيني بصورة عنيفة، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات بين حرس الرئيس وأمن المبنى بالأيدي وتدافع كبير شهد عليه الرئيس نفسه.

وأفادت مواقع فلسطينية نقلا عن مصادر أمنية مطلعة، أن "خطأ بروتوكوليًا ارتكبه أحد أفراد شرطة الأمم المتحدة، تسبب في اندلاع عراكٍ بالأيدي مع الوفد المرافق للرئيس عبّاس، قُبيل الدخول إلى قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة".

وأضافت المصادر أن "الشخص المسؤول عن مرافقة الوفد الفلسطيني توجه بكامل الوفد إلى البوابة، وكان يفترض به فصل الوفدين وإدخالهما كل على حدة، فهناك بوّابة لدخول الرئيس ومرافقه، وأخرى لباقي الوفد".
وينتظر أن يلقي الرئيس عباس كلمة له في غدا الجمعة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة والتي تعقد اجتماعاتها بشكل سنوي.