غيّرت نهاية الأسبوع الماضي (الجمعة) مدينة تل أبيب وجهتها، وهي ملأى بألوان قوس القزح، رمز المثليّين، وشوارعها عجّت بالجموع الغفيرة، من المثليّين، السحاقيات، والسويين (ستريت) احتفالا بالمسيرة المشهورة عالميًّا، وهذه هي السنة السادسة عشرة. وهذه المرة، طالب المثليون بالمساواة في الحقوق.

وقال مسؤولون في بلدية تل أبيب عن المسيرة: "إن هذه المناسبة هي إحدى أكبر المناسبات المركزية في تل أبيب وإسرائيل. في السنة الماضية، شارك ما يزيد عن 100 ألف محتفل، والمدينة ملأى بالسيّاح، ويحتفل المثليّون من أجل المساواة في الحقوق".

احتفالات مسيرة الفخر في تل ابيب (Yonatan Sindel/FLASH90))

احتفالات مسيرة الفخر في تل ابيب (Yonatan Sindel/FLASH90))

وتحمل المسيرة الشعار "نخطو في طريق المساواة"، ويتمحور طلب المثليّين المركزي حول المساواةَ في الحقوق بأكملها، والناتج عن الازدياد الملحوظ في عدد الأولاد الذين يعيشون في المجتمع المثليّ في السنوات الأخيرة. لذلك، ليس مفاجئًا، أن تكون أغنيةَ مسيرة السنة، بأداء دانا إنترناشيونال.

احتفالات مسيرة الفخر في تل ابيب (Yonatan Sindel/FLASH90))

احتفالات مسيرة الفخر في تل ابيب (Yonatan Sindel/FLASH90))

يُقدّر عدد المثليّين في تل أبيب بنسبة 15 % من إجمالي السكان. وثمة دور مركزي للكنيست في صراع المساواة هذا، وقد سُجلت السنة فعلا عدة إنجازات للمثليّين، لكن الطريق أمامهم لا تزال طويلة. ولذلك، اختاروا هذه السنة لقاء السياسيين، عشيّةَ المسيرة، في مركز المثليّين في جان مئير، وطرح الأسئلة الصعبة، بدلا من دعوتهم للاحتفال ذاته.

كانت من بين الحضور، وزيرة الصحة ياعيل جرمان وعضو الكنيست زهافا جلئون- إذ كان عقد الزوجية في مركز النقاش. "يرغب نحوٌ ثلثي الجمهور في دولة إسرائيل بالزواج المدنيّ. ويمكن تسميّة ذلك، وليس بطرق غير مباشرة وأساليب مختلفة، ومن دون الحاجة إلى تمثيل قضائي جديد- بعقد الزواج المدنيّ. "ويا حسرتاه" لمن لا يدعم قانونًا كهذا"، قالت جلئون.

الشواطئ في تل أبيب مملوءة بالسائحين الذين ينتظرون ابتداء الاحتفالات (Flash90)

الشواطئ في تل أبيب مملوءة بالسائحين الذين ينتظرون ابتداء الاحتفالات (Flash90)

أضافت جرمان: "يمكن التحدث عن كثير من الأمور، لكن علينا القيام بعمل فعلي يُحدث انقلابًا. رغم ذلك، نجحنا في تمرير قانون "تأجير الرحم"- ولم يصدقني وقتذاك أحد".

احتفالات يوم الفخر في تل أبيب عام 2010 (AFP)

احتفالات يوم الفخر في تل أبيب عام 2010 (AFP)