اعلنت الشرطة الاسترالية، اليوم الاثنين، ان مسلحا واحدا يحتجز عددا غير محدد من الرهائن داخل مقهى في وسط مدينة سيدني، مضيفة انه لا يمكن التحدث حتى الان عن عملية ارهابية. وتشير معظم التقارير عن الحادثة أن المسلح إسلامي متطرق خاصة أنه طالب من قوات الأمن إحضار علم تنظيم الدولة إلى مكان الحادثة، وقد أظهرت مشاهد بثها الإعلام المحلي علما إسلاميا.

وقال اندرو سيبيون قائد الشرطة في ولاية نيو ساوث ويلز "استطيع التأكيد ان هناك مسلحا واحدا في المكان يحتجز عددا غير محدد من الرهائن". وأفادت وسائل إعلام أجنبية أنها لا تستبعد أن يكون هنالك أكثر من مسلح في المكان.

شرطيون استراليون خارج المقهى في سيدني (AFP)

شرطيون استراليون خارج المقهى في سيدني (AFP)

وبعد ساعات من الاحتجاز نجح ثلاثة أشخاص من الفرار وهم يركضون من المقهى. وبدا أن الرهائن يخرجون من باب جانبي للمقهى الواقع في ساحة مارتن بلايس في وسط سيدني.