ذكرت الوكالة العربية السورية للانباء ان مسلحين خطفوا عددا من موظفي الصليب الاحمر في شمال غرب سوريا بعدما فتحوا النار على سياراتهم اليوم الاحد.

واضافت الوكالة الرسمية نقلا عن مسؤول لم تذكر اسمه ان موظفي الصليب الأحمر كانوا في طريقهم الى ادلب عندما قطع مسلحون طريقهم واطلقوا النار على موكبهم وخطفوهم ونقلوهم الى مكان غير معلوم.

وقالت الوكالة إن "مجموعة إرهابية مسلحة اختطفت اليوم عددا من العاملين في بعثة اللجنة الدولية للصليب الاحمر في سوريا" وهو المصطلح الذي تستخدمه الحكومة لوصف المعارضين للرئيس السوري بشار الأسد.

ولم يذكر التقرير مزيدا من التفاصيل مثل جنسيات المخطوفين. ولم يتسن على الفور التحقق من صحة التقرير.

وقال ايوان واتسون المتحدث باسم الصليب الاحمر في جنيف انه لا يمكنه تأكيد أو نفي تقرير اعلامي روسي يتحدث عن خطف ثلاثة من العاملين في اللجنة الدولية في ادلب.

واضاف واتسون "نعكف على تقصي الحقائق".

واصبحت عمليات الخطف شائعة على نحو متزايد في شمال سوريا حيث يسيطر المعارضون على مساحات واسعة من الاراضي في حين تتشبث القوات الحكومية بالعديد من المراكز الحضرية ويتواصل القتال بشكل يومي.

واودى الصراع المستمر في سوريا منذ عامين ونصف العام بحياة اكثر من 100 الف شخص.