قرر رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بعد أشهر طويلة، دون وجود مستشار للشؤون السياسية، تعيين الدكتور دوري غولد، الذي شغل منصب سفير إسرائيل في الأمم المتحدة سابقًا، مستشارًا للشؤون السياسية.  شغل غولد  سابقًا منصب المستشار للشؤون السياسية لنتنياهو في فترة ولايته الأولى، بين السنوات 1996 - 1999، وشغل أيضًا منصب سفير إسرائيل في الأمم المتحدة.  ويُشغل غولد في السنوات الأخيرة منصب رئيس مركز أورشليم القدس للشؤون العامة.

يعتبر الدكتور غولد خبيرًا لشؤون الشرق الأوسط وهو معروف عالميًا.  لقد أنهى دراسته الأكاديمية في جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة، وهو حامل لقب أول في الإسلام ولقب ثانٍ في العلوم السياسية. تناولت أطروحته الدكتوراه، المملكة العربية السعودية، واستخدمت كأساس للكتاب "مملكة العداوة: المملكة العربية السعودية، دفيئة الإرهاب الدولي الجديد"، الذي تصدر قائمة المبيعات في نيويورك تايمز. إضافة إلى هذا الكتاب، ألّف غولد أربعة كتب أخرى.

أحرز غولد في مجال السياسية تحصيلات مثيرة للإعجاب. شغل عام 1991 منصب مستشار في البعثة الإسرائيلية لمؤتمر السلام في مدريد، ومحادثات واشنطن بعد ذلك. أصبح غولد في تلك الفترة صديقًا لبنيامين نتنياهو وكان مستشاره للشؤون السياسية، وقام بهذه الوظيفة عند انتخاب نتنياهو لرئاسة الحكومة عام 1996.

كان لغولد دورًا مركزيًا في التواصل مع قيادة حزب الليكود والمملكة الهاشمية الأردنية. أدار غولد خلال  وظيفته مستشار للشؤون السياسية لرئيس الحكومة نتنياهو، علاقات مع السلطة الفلسطينية، مصر، الأردن وجهات أخرى في العالم العربي. عمل أيضًا، من بين أمور أخرى، في إطار المفاوضات التي أدت إلى صياغة ملحقات اتفاق الخليل الذي تناول موضوع التبادلية.

شغل غولد بين السنوات 1997 - 1999 منصب سفير إسرائيل في الأمم المتحدة. في عام 1998، كان غولد  عضو البعثة الإسرائيلية لاتفاقية واي بلانتيشن، بمشاركة إسرائيل، السلطة الفلسطينية، ورئيس الولايات المتحدة الأمريكية، بيل كلينتون. شغل بين السنوات 2001 - 2003، منصب مستشار رئيس الحكومة، أريئيل شارون، وشارك في قمة العقبة.

في بداية الولاية الثالثة لنتنياهو، بعد استقالة رون درمر من منصب المستشار للشؤون السياسية بعد تعيينه سفيرًا في الولايات المتحدة، أجرى رئيس الحكومة نتنياهو اتصالات مع غولد بخصوص احتمال تعيينه مستشارًا للشؤون السياسية بوظيفة كاملة، لكن ذلك لم يتم. اتفق الاثنان في نهاية المطاف على أن لا يعمل غولد بوظيفة كاملة، وإنما يعمل كمستشار خارجي بوظيفة جزئية. لم تكن هناك صلة تبعية في العمل بين غولد ومستشار الأمن القومي، يوسي كوهن، وإنما كان العمل عملا مباشرًا أمام رئيس الحكومة، ولكن بالتنسيق مع مستشار الأمن القومي.

يتوقع أن يعمل غولد، الذي سيستمر في ترأس "معهد  القدس"، في ديوان رئيس الحكومة في قضايا سياسية مختلفة، مثل العلاقات مع الولايات المتحدة، الملف النووي الإيراني، النشاط الدبلوماسي لإسرائيل في الأمم المتحدة، وشؤون أخرى. مع ذلك، لا ينبغي أن يعمل رسميًا في المفاوضات مع الفلسطينيين، والمسؤول عن المفاوضات في ديوان رئيس الحكومة، هو المحامي يتسحاق مولكو.

يُشار إلى أنه في السنوات الأخيرة، في نطاق عمله في معهد الأبحاث، عمل غولد أيضًا على القضية الإيرانية والقضية الفلسطينية، وتحديدًا على الترتيبات الأمنية في التسوية أمام الفلسطينيين وفيما عرّفها باسم "حدود ذو حماية". أنه يتبنى مواقف نازية نسبيًا في السياق الفلسطيني، ولم يعلن حتى اليوم عن دعم علني لمبدأ حل الدولتين،