قال مستشار الرئيس الأمريكي، روب مالي، أمس ليلا، خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض خاص بوصول رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى واشنطن، لعقد لقاء مع الرئيس الأمريكي، باراك أوباما- قال إن الرئيس الأمريكي وصل إلى قناعة بأن الوصول إلى تسوية سياسية بين إسرائيل والفلسطينيين لن يكون في عهده.

وأوضح مالي الذي عبّر عمليا عن موقف سلبي تجاه إمكانية تجديد المفاوضات بين الزعيم الإسرائيلي والزعيم الفلسطيني، أن الإدارة الأمريكية بصدد "الاستماع إلى نتنياهو إن كان عنده أفكار بخصوص التقدم في المسار السياسي، مع العلم أن خيار المفاوضات ليس واردا".

وأضاف "نحن ندرس كيف يمكننا أن نعيد الاستقرار، ونقلل من المواجهة، ونحافظ على التزام الطرفين بحل الدولتين".

يذكر أن اللقاء المرتقب بين أوباما ونتنياهو، الاثنين القريب، سيدور حول العون الأمني لإسرائيل، وكيفية تعزيز التفوق العسكري الإسرائيلي في المنطقة في العقد القريب، في ظل الاتفاق الذي أبرمته الولايات المتحدة والدول الأوروبية العظمى مع إيران حول برنامجها النووي.