قال البيت الأبيض اليوم الثلاثاء إن سوزان رايس مستشارة الأمن القومي الأمريكي ستزور إسرائيل غدا الأربعاء وبعد غد الخميس لإجراء محادثات مع مسؤولين إسرائيليين ستتطرق الى مسألة المحادثات النووية مع إيران.

تجيء زيارة رايس لإسرائيل -وهي الأولى منذ تولت منصبها- بعد انهيار محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين. وأوضحت الإدارة الأمريكية أن زيارة رايس تأتي في إطار محادثات دورية مقررة وأن المحادثات بخصوص عملية السلام في الشرق الأوسط ليست على جدول أعمال الزيارة.

لكن جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض قال إن المحادثات مع إيران بشأن برنامجها النووي ستكون على جدول اعمال الزيارة الى جانب موضوعات أخرى. وتنفي إيران ان الهدف من برنامجها هو صنع سلاح نووي.

وحذر كارني في الوقت نفسه من ان المحادثات بين إيران والقوى العالمية الست بشأن نزاعها النووي الذي مضى عليه عشر سنوات لم تستكمل بعد. وقال إن اجتماعات رايس في إسرائيل لن تتمخض عن أي تطورات جديدة في هذا الصدد.

وقال البيت الأبيض إن رايس سترأس وفدا من عدة وكالات أمريكية للمشاركة في اجتماعات المجموعة الاستشارية الأمريكية الإسرائيلية التي يشارك فيها بشكل منتظم أعضاء كبار في حكومتي البلدين لبحث القضايا الأمنية الثنائية والإقليمية. وأضاف أن الوفد الأمريكي يضم ممثلين عن وزارات الخارجية والدفاع والخزانة وأجهزة المخابرات.

وقال البيت الأبيض إن من المقرر أن تجتمع رايس مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو كل على حدة.

وعلقت إسرائيل مشاركتها في المحادثات مع الفلسطينيين التي توسطت فيها الولايات المتحدة بعد اتفاق المصالحة بين منظمة التحرير الفلسطينية التي تقودها حركة فتح بزعامة الرئيس محمود عباس وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تعتبرها الولايات المتحدة وإسرائيل منظمة إرهابية.

وتسعى إيران والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والصين وروسيا للتوصل الى اتفاق طويل الامد لإنهاء النزاع الخاص بالأنشطة النووية الايرانية قبل مهلة تنقضي في 20 يوليو تموز المقبل.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف في تصريحات نشرت اليوم إن إيران قد تتفق مع القوى العالمية الست على بنود من نص اتفاق بشأن برنامج طهران النووي عندما يجتمعون في جولة مفاوضات جديدة في فيينا الأسبوع المقبل.