هنالك الآلاف من المهتمين، من العالم العربي، بمساق جامعي عبر الإنترنت، والذي سينقل للمرة الأولى باللغة العربية، على يد البروفسور حسام حايك من كلية الهندسة الكيميائية ومعهد راسيل بيري لتقنية تكنولوجيا النانو التابع لمعهد التخنيون، بعنوان التقانة والمستشعرات النانوية.

لقد شاهد برنامج المساق المعروض في الموقع الجامعي عبر الإنترنت، 1243 مواطنًا سوريًا، 5595 مصريًا، 1865 من الكويت، و1243 من المملكة العربية السعودية. لقد سجل جزء كبير من المشاهدين للمساق أيضًا، وسيتم افتتاحه في شهر مارس (آذار) من العام المقبل.

لقد سجل للمساق في إسرائيل 3730 شخصًا، ومن من المملكة العربية السعودية أكثر من 700 طالب، ومن مصر أكثر من 600، ومن سوريا سجل 400 طالب.

ويكتب حايك عن المساق أنه "مساق للمهتمين في التعرف على أدوات الاستشعار الحديثة التي تستعين بتقانة النانو (وهي التقانة التي تبحث في المجال بين واحد إلى مئة نانوميتر، أي في أجزاء من المليار من المتر) لفرز ومراقبة الأحداث المختلفة في حياتنا الشخصية أو العملية".

ويرافق مساق البروفسور حايك البروفسورة النائبة ميري باراك من قسم التربية، العلوم والتكنولوجيا (كمستشارة تربوية) وطلاب الدكتوراة عبير وتد، ميتال سيغيف ونسرين شحادة.

ويتميز مساق "التقانة والمستشعرات النانوية" أيضًا بأنه المساق الأول الذي يتم تمريره باللغتين - الإنجليزية والعربية، وترتكز نسبة عالية من العلامة النهائية، على مهام مفتوحة تشجع على التفكير الإبداعي والعصري وليس فقط على الامتحانات والتمارين المغلقة.

ويدمج فيه التعلم المشترك في مجموعات، مع التعلم الذاتي وتقييم الزملاء والتقييم المحوسب. "نحن نأمل أن يساهم المساق، ولو قليلا، بالتعليم العلمي الهندسي لمجتمعات مختلفة في العالم وحتى ربما أن يساعد على تقريب القلوب خلال العمل على المهام والتحديات المشتركة"، يقول أفراد التخنيون المشاركون في تخطيط المساق.