كما في كل عام، الآن أيضًا تقام في طهران مسابقة دولية لأفضل رسومات كاريكاتيرية تسخر من الهولوكوست. بدأت المسابقة عام 2006، حينذاك نظمت جريدة همشهري الإيرانية الواسعة الانتشار في إيران مسابقة دولية  للرسومات الكاريكاتيرية التي تسخر من الهولوكوست، ردّا على المسابقة الكاريكاتيرية التي أجريت في الدنمارك في موضوع النبي محمد.

ومنذ ذلك الحين تجري في طهران مسابقات حول هذا الموضوع، ويحظى الفائزون بها بمبالغ مالية باهظة، ولكن هذا العام، للمرة الأولى، تجرى المسابقة برعاية الدولة تماما، حيث إنّ السلطة البلدية في إيران هي التي تستضيف المسابقة، وتمنح جائزة بقيمة سخية تبلغ 50,000 دولار لرسام الكاريكاتير الذي ستحظى لوحته بالمركز الأول. ووفقا للتخطيط فسيتم عرض الرسومات الكاريكاتيرية الفائزة في معرض "فلسطين" في طهران.

وحذّرت منظمات يهودية في العالم كله من إقامة هذه المسابقة، وعرضت أمام العالم كيف يسخر الإيرانيون من الإبادة الجماعية الأكثر فظاعة مما تم في التاريخ البشري، وأعربت عن صدمتها من أن العالم مستمر في الصمت أمام مظهر خطير جدا لمعاداة السامية.

وتوجه أيضًا سفير إسرائيل في الأمم المتحدة، داني دانون، إلى الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، مطالبا بإدانة هذه المسابقة، ولكن حتى الآن لم يتم الحصول على أي ردّ من الأمم المتحدة. كتب دانون في توجهه: "إنها خطوة معادية للسامية وتمثّل الشرّ في تجسّده... إنكار الهولوكوست؟ هو التعبير الأقوى لمعاداة السامية والذي يمنح الشرعية لقتل 6 ملايين يهودي". وأعرب دانون أيضا عن استيائه من توقيت المسابقة، قبل نحو أسبوعين من إحياء العالم كله ذكرى يوم الهولوكوست العالمي.

وهذا العام، بشكل استثنائي، أضيفت فئة جديدة للمسابقة، وتُعرض فيها رسومات كاريكاتيرية ضدّ تنظيم "الدولة الإسلامية"، داعش، حيث على ضوء التوترات الحالية يبدو أنّها ستتضمن أيضًا عددا غير قليل من الرسومات ضدّ الجارة السعودية.