وصلت إلى الرئيس الإسرائيلي المنتخب حديثا، رؤوفين ريفلين، رسالة تهنئة من "التجمع الثوري لسوريا المستقبل"، المنسوب إلى المعارضة السورية التي تحارب نظام بشار الأسد. ووقّع رسالة التهنئة رئيس التجمع الثوري لسوريا، محمد عدنان، الذي أعرب عن أحر التهاني لفوز ريفلين.

وجاء في رسالة عدنان، وهو شخصية غير معروفة في صفوف المعارضة السورية، أنه يأمل أن تكون فترة حكم ريفلين " فرصة للتقارب بين الشعبين السوري والإسرائيلي، بعد سقوط نظام عائلة الأسد المجرم وشركائهم من إيران وحزب الله".

رسالة تهنئة من محمد عدنان إلى الرئيس الجديد رؤوفين ريفلين

رسالة تهنئة من محمد عدنان إلى الرئيس الجديد رؤوفين ريفلين

وأضاف عدنان في رسالته أنه يأمل أن يتم دعوة الرئيس الإسرائيلي إلى دمشق "للمشاركة في احتفالات الاستقلال والحرية للشعب السوري المضطهد من قبل نظام بشار الأسد"، وعبر عن أمله "بأن تنطلق خطوات أولى لصنع السلام الحقيقي بين الشعبين على أساس الشراكة والثقة المتبادلة".

ووصلت الرسلة إلى ديوان الرئيس الإسرائيلي الجديد بواسطة مندي صفدي، مساعد عضو الكنيست السابق أيوب قرا (الليكود).

يذكر أن إسرائيل تتواصل مع تنظيمات معتدلة مرتبطة بالمعارضة السورية، وقامت بتقديم علاج لمصابين سوريين وصلوا بالقرب من حدودها.