اعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية احمد المجدلاني الاثنين  انه في طريقه الى العاصمة السورية دمشق لبحث توفير الحماية للفلسطينيين في مخيم اليرموك بعد سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على اجزاء واسعة منه.

وقال المجدلاني لوكالة فرانس برس "انا في طريقي الان الى سوريا للاطلاع على الاوضاع الميدانية وبذل الجهود لتوفير الحماية لابناء شعبنا في مخيم اليرموك".

وبحسب المجدلاني فان تنظيم الدولة الاسلامية يسعى "للسيطرة على مخيم اليرموك لتغيير الوضع العسكري واستخدامه  نقطة انطلاق للهجوم على العاصمة السورية دمشق خاصة بسبب موقعه الاستراتيجي الهام".

واضاف المجدلاني المسؤول عن متابعة الوضع الفلسطيني في سوريا "لا نريد ان يتحول  شعبنا الى ضحية ودروع بشرية ويدفع الثمن في معركة ليس له فيها لا ناقة ولا بعير".

واكد  انه سيلتقي مسؤولين في الحكومة السورية بهدف " البحث عن اجراءات عملية لحماية ابناء شعبنا هناك". وقال "دون شك سيكون هناك لقاء مع الاخوة السوريين لان الحكومة في سورية طرف رئيسي، وهي مسؤولة عن امن سوريا ومعنية بتوفير الحماية للمخيم".

وشن تنظيم الدولة الاسلامية الاربعاء هجوما على المخيم الواقع جنوب العاصمة السورية دمشق وتمكن من السيطرة على اجزاء واسعة منه.

وتحاصر قوات النظام المخيم منذ اكثر من عام، ما تسبب بنقص فادح في المواد الغذائية والادوية اسفر عن وفاة مئتي شخص.

وتراجع عدد سكانه من نحو 160 الفا قبل اندلاع النزاع السوري الى نحو 18 الفا.