قال نائب رئيس الوزراء السوري قدري جميل اليوم الخميس إنه تقرر عقد مؤتمر دولي تكرر تأجيله ويهدف الى اجتماع الحكومة مع المعارضة لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا وذلك يومي 23 و24 نوفمبر تشرين الثاني.

وذكر جميل هذا الموعد عندما سئل في مؤتمر صحفي في موسكو عما اذا كان قد تم تأجيل الموعد المقرر لمؤتمر "جنيف 2" من منتصف نوفمبر تشرين الثاني الى اواخر الشهر او ديسمبر كانون الاول.

وتحاول روسيا والولايات المتحدة تنظيم هذا المؤتمر منذ مايو ايار.

وعندما طلب منه ان يؤكد هذه التواريخ قال لرويترز ان هذا هو ما يقوله الامين العام للامم المتحدة بان جي مون وليس هو.

وأحيا الاتفاق الذي تم التوصل اليه الشهر الماضي ويقضي بأن تفكك سوريا ترسانة أسلحتها الكيماوية جهود عقد المؤتمر لكن الاخضر الابراهيمي مبعوث الامم المتحدة للسلام في سوريا كان قد صرح في وقت سابق بأنه غير واثق من ان محادثات السلام ستجري في منتصف نوفمبر تشرين الثاني كما هو مخطط.

وقام جميل بعدة زيارات لروسيا أثناء الصراع الذي قتل فيه أكثر من 120 ألف شخص منذ ان بدأ في مارس آذار 2011 . وقال ان هناك حاجة لعقد هذا المؤتمر لان الجميع وصلوا الى طريق مسدود سواء عسكريا أو سياسيا.

وأضاف ان مؤتمر جنيف يمثل مخرجا للجميع سواء للامريكيين أو روسيا أو النظام السوري والمعارضة. وقال ان من يدرك هذا أولا سيستفيد أما من لا يدرك ذلك فسيجد نفسه خارج العملية السياسية.