حذرت إيران الأحد السعودية من مغبة إرسال قوات إلى سوريا بعد نشر طائرات حربية سعودية في تركيا كما أوردت قناة العالم الإيرانية الناطقة بالعربية.

وقال نائب رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية العميد مسعود جزائري لقناة العالم "نحن لن نسمح أبدا بأن تسير الأمور في سوريا كما تريده +الدول الشريرة+ التي تريد تنفيذ سياساتها، وسنتخذ الإجراءات اللازمة في حينها".

وكان الصحافي يسأله أن كانت إيران سترسل مزيدا من المستشارين العسكريين إلى سوريا في حال إرسال قوات سعودية إلى هذا البلد، وحول مخاطر وقوع مواجهة بين إيران والسعودية.

وقد أرسلت الرياض طائرات حربية إلى قاعدة جوية في تركيا بهدف "تكثيف" عملياتها كما تقول رسميا ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وأكد مسؤول عسكري سعودي من جهته أن المملكة مستعدة لإرسال قوات برية إلى سوريا في إطار التحالف لمحاربة الجهاديين.

وقامت تركيا من جانبها بقصف مواقع كردية سورية في شمال سوريا بالقرب من الحدود التركية.

وتدعم إيران الحليف الإقليمي الرئيسي لسوريا، نظام الرئيس بشار الأسد ماليا وعسكريا، من خلال إرسال "مستشارين عسكريين" ومتطوعين يقاتلون إلى جانب الجيش السوري.

وقال جزائري "إن الإرهابيين الذين يقاتلون الآن في سوريا هم أذناب وأيادي السعودية والدول الرجعية الأخرى بالمنطقة والأميركيين".

وتساءل "من أين يتردد هؤلاء الإرهابيون على سوريا، سوى من تركيا؟ من أين يتم دعمهم سوى من الدول الرجعية العربية؟"

واستطرد قائلا "لذا فأن ما يطرح اليوم بشأن عزمهم على إرسال قوات برية في هذه الظروف وبالتزامن مع تقدم وانتصارات الجيش السوري والقوات الشعبية، أعتقد أنه مجرد ضجيج سياسي وحرب نفسية".

واعتبر "أن السعودية استنفدت كل قوتها في سوريا وهي تواجه الآن الهزيمة ليس فقط في سوريا بل في اليمن أيضا".