قال مسؤول امريكي اليوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة تراجع معلومات استخباراتية تشير الي أن حكومة الرئيس السوري بشار الاسد ربما تحاول الاحتفاظ ببعض الاسلحة الكيميائية بدلا من تسليمها بالكامل لتدميرها.

وبمقتضى إقتراح روسي-امريكي وافقت سوريا في سبتمبر ايلول على تدمير برنامجها للاسلحة الكيميائية بحلول منتصف 2014 مما جعلها تتفادى تهديدا بضربات صاروخية امريكية.

وقال المسؤول الامريكي الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن شخصيته "هناك مؤشرات الي ان السوريين ربما ينوون الاحتفاظ ببعض مخزوناتهم في الاحتياطي."

واضاف المسؤول ان من المهم ان يواصل المجتمع الدولي ضغوطه القوية على الحكومة السورية لضمان الاعلان عن كل الاسلحة الكيميائية السورية وتدميرها.

وامتنعت وكالة المخابرات المركزية الامريكية (سي آي ايه) ووزارة الدفاع (البنتاجون) عن التعقيب على المخاوف الامريكية التي أوردتها شبكة تلفزيون سي إن إن الاخبارية في وقت سابق اليوم.