تعرضت معلمة لهجوم، أمام طلابها، من قبل أسد في السيرك، في مدينة كوسكو في بيرو، عندما دخلت القفص متطوعة، كجزء من العرض. قفز ذلك الحيوان على المعلمة وسحبها، وكأنها دمية، حول القفص لمدة طويلة.‎

أصبح مروّض الأسود يدور خلف الأسد حول القفص محاولاً ضربه بالعصى بهدف إنقاذ المعلمة. نجحت المعلمة، بأعجوبة كبيرة، بأن تنهض وتهرب إلى مكان آمن بعد أن حررها الأسد من فكيه.

وقد تعرضت لجروح خطيرة في عنقها وصدرها. تحدثت من على سريرها في المستشفى مسترجعة تلك الحادثة المريعة، "قال لي مروّض الأسود، لا تخافي فعلنا ذلك في الماضي وهو أسد مذعن جدًا". أضافت قائلة، "حطم ظهري عندما قفز علي. لم أتمكن من فعل شيء. أمسك حنجرتي بمخالبه. اعتقدت أنني سأموت".

كان الأسد، الذي يُدعى سميث، واحدًا من ثلاثة أسود تم إخراجهم من السيرك إضافة إلى قرد أيضًا على إثر تحقيقات للشرطة. يبدو أن المديرين في السيرك خرقوا قانون منع استخدام الحيوانات الوحشية.