تعكف المنظمة "ليف هعولام" (قلب العالم)، وهي منظمة إسرائيلية غير حكومية، منذ 3 سنوات وتعمل على مكافحة حركة مقاطعة إسرائيل، الملقبة عالميا BDS، وحتى اليوم ركّزت مجهودها على نشاطات خارج إسرائيل مقابل نشاطات حركة المقاطعة، والآن ضمن توسيع نشاطها تنشئ الحركة مركز اتصالات في القدس لمواجهة نشاطات حركة المقاطعة في إسرائيل.

ويتيح المركز لأي مواطن في إسرائيل الاتصال إلى المنظمة، حيث يجلس مندوبيها على مدار الأسبوع، والإبلاغ عن ناشطي BDS ينوون الوصول إلى إسرائيل، وبوسع المتصلين أن يرسلوا صورا أو موادا متعلقة للمركز عبر البريد إلكتروني. ومن مهام المركز الكشف عن ناشطي حركة المقاطعة متنكرين لسياح، وهدفهم إلحاق الضرر بإسرائيل.

وسيقوم مندوبو المركز بجمع المعلومات ونقلها إلى وزارة الداخلية والأمن الداخلي. ويقول المبادرون للمركز إن نشاطهم يأتي تلبية لدعوة وزير الداخلية، أريه درعي، ووزير الأمن الداخلي جلعاد أردان، إقامة طاقم لطرد ومنع نشطاء المقاطعة من دخول إسرائيل.

وتأتي هذه المبادرة على خلفية طرد ناشطة في حركة المقاطعة تدعى ريتا فاي منذ شهر، والمعروفة لدى السلطات الإسرائيلية بنشاطاتها في الأراضي الفلسطينية.