إعلان كبير وُضع على المركبة وكُتب بثلاث لغات: العربية والعبرية والإنجليزية، تُعلن عن وصول "مركبة الطعام" للحيّ، لكن كل من يمر بجانب المركبة ليس بحاجة للنظر إلى هذا الإعلان، وذلك لأنّ سطح المركبة مزيّن بالأضواء الملونة والبرّاقة، وأيضا الموسيقى الجميلة والأصوات تُسمع من بعيد، بالقرب من هذا الطباخ يجتمع الناس، قسم منهم يقف لينتظر دوره وقسم آخر يجلسون على العشب الأخضر القريب من المركبة وقسم آخر يأكلون ما قد اشتروه من المركبة لتوّهم. المشروبات  الباردة والبطيخ تُوزّع مجانا على الحضور، في أجواء صيفية ومرحة.

خلال شهر تموز تنتقل المركبة من حيّ إلى آخر في القدس، وفي كل يوم تقدم مأكولات مقدسية مختلفة. الطباخ هو أساف جرنيط، صاحب مطعم "محانيه يهودا" المشهور في السوق، وهو أيضا من أصحاب مطاعم أخرى منتشرة في القدس، يقوم باستضافة شخصية مقدسية مشهورة في كل يوم، وسويا يحضّران "وجبة مع قصة" تتعلّق بالقدس.

في مركبة حُضّرت خصّيصا وجهّزت مسبقا، تزدحم بالطباخين، الطباخ والضيف يوزعان وجبة اليوم ويسردان القصص، ومن أجل الاستمتاع بالأمر، الأماكن والوجبات والضيوف لا يعلمون مسبقا بهذا الأمر، إنّما يعلمون في نفس اليوم، الوجبات تُباع من دون أرباح ولذلك هي تنفذ بسرعة.

منظمو المشروع يكتبون على صفحة الفيسبوك المخصّصة لهذا المشروع "نحن منطلقون سويا لجولة فنية-معوية-اجتماعية شيّقة، بواسطتها سنتحدث قصة تتعلّق بالقدس عن طريق الأطباق الفارغة. في كل يوم نتوقف في مكان جديد، ونستضيف شخصية مقدسية جديدة ومشهورة – من طباخين أصحاب تأثير كبير يقترحون وجبات فاخرة مختلفة، عن طريق شخصيات من العالم الثقافي الذين يحاولون تعريف وتقديم "الوجبة المقدسية" وحتى نجوم الرياضة ورموز مختلفة من المدينة الذين يطبخون أطباق  طفولتهم".

في نهاية المطاف تُجمع كل الوجبات التي حُضّرت وتوضع في كتاب وصفات مقدسي واحد، لكي تنتقل هذه الأطعمة، وخاصة التجارب الشخصية لتكوين حالة الانصهار الاجتماعي في المدينة. الوجبات تدل على التركيبة المعقدة: فواكه وخضار (المنسوبة إلى القدس)، دجاج بطريقة فرنسية، لحمة بعجين عربية، كوجل (الشعرية الحلوة التي تميّز المطبخ الشكنازي المتدين) وأيضا العديد من المأكولات المتنوعة التي تحاول إظهار أوجه سكان المدينة المتنوعة. في هذا المشروع تشترك الصحفية إيمان سليمان ويشترك أيضا الطباخ كامل هشلمون اللذان يحاولا تمثيل القدس العربية، ولكي يتمكن كل السكان من المشاركة في المشروع، جميع الوجبات هي وجبات حلال وفق الشريعتين اليهودية والإسلامية.

مركبة الطعام

مركبة الطعا