أفادت وسائل إعلام عربية أن محاميا مصريا يدعى سمير صبري تقدم ببلاغ لنيابة أمن الدولة العليا المصرية يطالب فيه بإحالة الرئيس المعزول محمد مرسي للمحاكمة الجنائية بتهمة الخيانة العظمى، بعد أن كشف الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن مرسي اقترح إقامة دولة فلسطينية في سيناء.

وقال المحامي المصري في تصريحات خاصة لـ "العربية نت" إن أبو مازن كشف عرض مرسي له بالتنازل عن 1600 كيلومتر مربع من أرض شبه جزيرة سيناء. وأضاف أن مرسي حاول معاونة إسرائيل وأميركا لنسف القضية الفلسطينية من أساسها.

وقال صبري إنه قدم مستندات للنيابة، ملتمسا إصدار الأمر بسماع شهادة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في القضية وتوثيقها. وقد تصل العقوبة في تهمة الخيانة العظمى إلى الإعدام.

ونقلت وسائل إعلام عربية عن مصدر دبلوماسي فلسطيني قوله إنه لا يوجد ما يمنع حضور الرئيس محمود عباس أمام القضاء المصري للإدلاء بشهادته حول وعد الرئيس المعزول محمد مرسي بمنح جزء من سيناء لغزة لإقامة دولة فلسطينية.