حذر اللواء يؤاف مردخاي، منسق نشاطات الحكومة في الأراضي الفلسطينية، في حديث مع صحيفة "القدس" الفلسطينية، هذا الصباح، حركة حماس من استغلال التسهيلات الممنوحة لمواطني غزة، التي تسمح لهم بدخول إسرائيل أو الضفة، لغايات وأهداف وصفها بالإرهابية، معتبرًا أن إسرائيل ستضطر حينها لتغيير نهجها في التعامل مع سكان القطاع.

وأوضح مردخاي أن "حماس تحاول استغلال التسهيلات الممنوحة للتجار لأهداف إرهابية" وأضاف "هذا الأمر يدعو إسرائيل للتفكير مرّات عدة قبل منح تلك التسهيلات، وهو ما قد يستدعي في وقت لاحق إلى إغلاق القطاع، ومنع خروج المواطنين منه بشكل مطلق". ولفت إلى أن حماس طلبت من أحد المرضى من خان يونس والذي نقل لتلقي العلاج في نابلس، نقل معلومات وتوجيهات لعناصرها.

وقال اللواء الإسرائيلي خلال اللقاء إن "حماس وعلى ما يبدو تستعد للمواجهة العسكرية القادمة ولا ترغب في خدمة المواطنين في القطاع". وأضاف: "الخطة الإسرائيلية تهدف إلى دعم المواطنين في غزة اقتصاديا، من خلال منحهم تسهيلات، إلا أن حماس تمس بذلك الأمر وبسكان غزة على وجه الخصوص".

وقال مردخاي إن إسرائيل تحاول تخفيف معاناة الغزيين حيث أصدرت أكثر من 100 ألف تصريح لدخول إسرائيل لتلقي العلاج الطبي والتجارة والصلاة خلال العام 2015 بينما تفرض حماس من جانبها الضرائب على حركة الناس على المعابر وتستثمر الأرباح في تعزيز قدراتها العسكرية.