فتحت مراكز الاقتراع أبوابها اليوم الاثنين لانتخابات الرئاسة المصرية في ثاني خطوة من خارطة الطريق التي أعلنها قائد الجيش السابق عبد الفتاح السيسي وقت عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في الثالث من يوليو تموز.

ويخوض السيسي الانتخابات منافسا للسياسي اليساري حمدين صباحي الذي جاء ثالثا في انتخابات 2012.

والخطوة الثالثة والأخيرة من خارطة الطريق هي الانتخابات التشريعية التي يتوقع أن تجرى قبل نهاية العام. وكانت الخطوة الأولى تعديلا لدستور صاغته جمعية تأسيسية غلب عليها الإسلاميون عام 2012.

ويحق لأكثر من 53 مليون مصري الإدلاء بأصواتهم.

مصريون يصطفون في طابور للإدلاء بأصواتهم وسط إجراءات أمنية مشددة (AFP)

مصريون يصطفون في طابور للإدلاء بأصواتهم وسط إجراءات أمنية مشددة (AFP)

وأفادت وسائل الإعلام المصرية بأن المرشح الأوفر حظا في الانتخابات عبد الفتاح السيسي وصل مقر لجنته الانتخابية بمدرسة الخلفاء الإعدادية بنين بالخليفة المأمون، بمصر الجديدة، للإدلاء بصوته في الانتخابات الرئاسية. وحسب التقارير المصرية، قامت السيدات المحيطات باللجنة بإطلاق "الزغاريد"، وهتافات "بالتوفيق يا سيسي"، كما ينتظر العشرات بالخارج في انتظار خروجه لالتقاط الصور معه.