تم اليوم، الإثنَين، تشييع جثمان رئيس الحكومة الحادي عشر لدولة إسرائيل، أريئيل شارون، وذلك في تلة شقائق النعمان المجاورة لبيته في مزرعة "هاشكميم". وقبل ذلك أقيمت مراسم الصلاة الرسمية في الكنيست حيث رثاه رئيس الدولة شمعون بيريس، ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وأفراد عائلته.

وقد تم تجهيز القبر في تلة شقائق النعمان المجاورة إلى مزرعة "هاشكميم"، وتم إعداد شاشات خاصة لبثّ المراسم للآلاف الذين من المتوقع أن يصلوا للمشاركة في الجنازة. وانتهت الاستعدادات الأمنية للجنازة التي ستعقد على مسافة بضعة كيلومترات من حدود قطاع غزة. وبدءًا من ساعات الليل، أغلقت الشوارع المؤدية إلى المنطقة.

وقد حضر مراسم الجنازة كل من: نائب رئيس الولايات المتحدة، جون بايدن، رئيس الحكومة البريطانية الأسبق توني بلير، رئيس الحكومة التشيكية، وزير الخارجية الألماني فرانك فالتير شتاينمايير ورئيس مجلس الدوما الروسي سيرغي ناريشكين.

وتلا أبناؤه، عمري وجلعاد شارون، الصلاة عليه. وغنّت المطربة سريت حداد في المراسم الأغنية التي يحبها أريئيل شارون "كلانا من نفس القرية".

وفي الساعة 12:00، ومع انتهاء مراسم الجنازة، خرج موكب الجنازة لتشييع جثمانه بحماية عسكرية تجاه مزرعة "هاشكميم". وفي المرحلة التالية من تشييع جثمان شارون، الذي تولى 31 سنة منصب عضو كنيست، وزير ورئيس حكومة، تقدم له التحية العسكرية، وهو الرجل الذي قاتل تقريبًا في كل حروب إسرائيل وتولى منصب وزير الدفاع.

وتوقف موكب الجنازة في الطريق إلى المزرعة في اللطرون، وتم "أداء التحية العسكرية" بشكل خاص للأركان العامة، بالقرب من النصب التذكاري الذي نُقش عليه أسماء من سقطوا في معارك إسرائيل.

وفي الساعة 14:00 بدأ مراسم الدفن في مقبرة "تلة شقائق النعمان" المجاورة لمزرعة "هاشكميم". وتحدث أبناؤه عمري وجلعاد شارون في المراسم، وأيضًا رئيس هيئة الأركان، بيني غنتس. وقد حمل نعش شارون ثمانية ضباط برتبة لواء.

وخوفا من إطلاق صواريخ من قطاع غزة، فمن المتوقع أن ينصب الجيش الإسرائيلي منظومة القبة الحديدية وأن يستخدم طائرات صغيرة خلال الجنازة. وقد رفض جهاز الأمن التطرق إلى الحديث عن نشر القوات في المنطقة. قال مصدر أمني: "تم الإعداد أمنيًا، ولكني بالتأكيد لا أرغب في التحدث أكثر حول الموضوع".

وفي جميع شبكات التلفزيون تقريبًا، الصحف والمواقع حول العالم، كان يمكن العثور صباح اليوم على العنوان "وصول زعماء العالم إلى إسرائيل لحضور مراسم تشييع أريئيل شارون". إنّ الاهتمام بوفاة رئيس الحكومة الأسبق هو عابر للقارّات، وقد عبّر السياسيّون من روسيا بما في ذلك أعضاء مجلس الشيوخ في الولايات المتحدة عن تعازيهم.