نسبت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى الزعيم الروحي للبلاد قوله اليوم الأربعاء إن على إيران مواصلة المحادثات مع القوى العالمية من أجل إنهاء الخلاف النووي المستمر منذ فترة طويلة ولكن دون التنازل عن أي مكاسب تحققت من البرنامج النووي.

وأضاف آية الله علي خامنئي في تصريحات أدلى بها أمام علماء نوويين في طهران أن على المفاوضين النوويين الإيرانيين عدم الرضوخ لأي قضايا "تفرض عليهم". وتابع أن واشنطن تعلم جيدا أن إيران لا تسعى لامتلاك سلاح نووي.

وقال يوكيا أمانو مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الأربعاء إن إيران تتعاون مع المفتشين النوويين التابعين للامم المتحدة الذين يسعون للحصول على اجابات بشأن صواعق يمكن ان تستخدم في تفجير شحنة نووية في اطار تحقيق أوسع في أنشطة طهران.

ووافقت ايران في أواخر العام الماضي على دخول مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية مواقع تتعلق بأنشطتها النووية وتقديم مزيد من المعلومات بشأن برنامجها النووي الذي تقول انه مخصص للاغراض السلمية.

وبموجب اتفاق الاطار وافقت ايران على بدء المساعي لتبديد شكوك بأنها ربما تعمل على تصميم سلاح نووي في انفراجة محتملة في تحقيق متعثر منذ فترة طويلة في أبحاث يشتبه أنها تهدف لصنع قنبلة.

وبحلول منتصف مايو أيار يفترض أن تقدم إيران معلومات إلى الوكالة الدولية بشان احتياجاتها أو طلبها تطوير ما يطلق عليه صواعق التفجير.

ولهذه الصواعق بعض الاستخدامات غير النووية لكنها يمكن ان تساعد في تنفيذ تفجير نووي. وعندما سئل أمانو بشأن تنفيذ الاتفاق رد بقوله "نعمل على ذلك وهم متعاونون."

وقال لرويترز اثناء ندوة في أوسلو "موظفونا في إدارة السلامة يجرون اتصالات عن قرب معهم."

وقال أمانو أيضا "ان ايران تنفذ الاتفاق النووي المؤقت الذي تم التوصل اليه في العام الماضي مع القوى العالمية الست حسب الخطة."

وتلعب الوكالة دورا محوريا في التحقق من أن إيران ملتزمة ببنود الاتفاق الذي أبرم في 24 نوفمبر تشرين الثاني ووافقت طهران بموجبه على خفض أنشطة برنامجها النووي مقابل تخفيف بعض العقوبات.

وقال أمانو "يمكنني أن أقول لكم ان هذه الإجراءات (في الاتفاق مع القوى الست) يجري تنفيذها وفقا للخطة."

وتصدر الوكالة التابعة للأمم المتحدة تحديثا شهريا يعرض على أعضاء الوكالة بشأن تنفيذ الاتفاق الذي دخل حيز التنفيذ في 20 يناير كانون الثاني ويهدف إلى إتاحة وقت للمفاوضات بشأن تسوية نهائية للنزاع المستمر منذ عشرة أعوام بشأن نشاط إيران النووي. ومن المتوقع صدور التحديث التالي يوم 20 إبريل نيسان.

وقال أمانو "مشكلة ايران هي التأكيد على ان الانشطة المعلنة والمواد تقتصر على الاستخدام السلمي." وأضاف أمانو "نحتاج لمزيد من الادوات للتحقق من ان كل الانشطة في ايران هي للاغراض السلمية."